جمعية التعاون الرياضي تازارين تنظم النسخة السابعة من “سباق الواحة”، صنف الذكور والاناث

0 140

نظمت جمعية التعاون الرياضي بتازارين اليوم الأحد 16 أبريل 2017 على الساعة العاشرة صباحا النسخة السابعة لسباق الواحة، الذي عرف مشاركة عدائين من مدينة ورزازات، تنغير، بومالن، اكدز، زاكورة الى جانب عدائين محليين. السباق عرف مشاركة 71 عداء وعداءة، 63 في صنف الذكور و 8 في صنف الاناث .

السباق الذي أجري على مسافة 10 كيلومترات أعطيت انطلاقته من أمام مقهى آيت وعلال مرورا بالشارع الرئيسي لمركز جماعة تازارين، بينما نقطة الوصول هي نفسها نقطة اعطاء الانطلاقة. وقد عرف السباق منافسة قوية بين المشاركين استطاع من خلالها العداء وليد اوالطلبة من بومالن دادس أن يحسم السباق في المرتبة الأولى بتوقيت قدره 23 دقيقة و46 ثانية، صالح اهنيدة من اكدز بتوقيت 24 دقيقة و15 ثانية والرتبة الثالثة حصل عليها العداء منير الوالي من مدينة تنغير بتوقيت 24 دقيقة و 59 ثانية.

بينما فازت البطلة اميرة بغدي من مدينة ورزازات بالرتبة الأولى في صنف الاناث بتوقيت 32 دقيقة و28 ثانية، متبوعتا في الرتبة الثانية بالعداءة سمية أيمار من نفس المدينة (ورزازات) بتوقيت 32 دقيقة و58 ثانية، فيما حصلت العداءة نورة رشيد من جماعة النقوب بالرتبة الثالثة بتوقيت 33 دقيقة و29 ثانية.

و كان حفل توزيع الجوائز بحضور شخصيات وازنة من المنطقة تتمثل في رئيس مركز الذرك الملكي الذي سلم الجائرة الأولى للفائز بالمرتبة الأولى صنف الذكور، مدير المصالح بالجماعة الترابية تازارين الذي سلم الجائزة لصاحب الرتبة الثانية، رئيس جمعية التعاون الرياضي تازارين الذي سلم الجائزة لصاحب الرتبة الثالثة، النائب الاول لرئيس جماعة تازارين الذي سلم الجائزة الاولى للفائزة بالرتبة الاولى في صنف الاناث، مديرة دار الطالبة التي سلمت الجائزة للحاصلة على الرتبة الثانية، رئيس المركز الصحي الذي سلم الجائزة للفائزة بالرتبيطة الثالثة، رئيس مركز الوقاية المدنية، رئيس الجماعة و قائد قيادة سدي عبد الله و موسى و قائد الوقاية المدنية، مدير المؤسسة السياحية بوغافر، رؤساء بعض جمعيات المجتمع المدني، وجمهور غفير.

وفي الختام توجه السيد رئيس جمعية التعاون الرياضي تازارين بكلمة شكر لكل من ساهم من قريب أو من بعيد، خاصة رجال الذرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية الذين ساهموا في إنجاح هذه النسخة السابعة من سباق الواحة.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.