الحراس العامون و النظار باقليم تنغير يبنون جمعيتهم بتباث

3 3
الحراس العامون و النظار باقليم تنغير يبنون جمعيتهم بتباث

انعقد بثانوية زايد احماد يوم الاحد 11/11/2012 جمعا عاما تاسيسيا للفرع الاقليمي للجمعية الوطنية للحراس العامين و النظار و رؤساء الاشغال و مديري الدراسات .استهل هذا الاجنماع الذي نظمته اللجنة التحضيرية بطرح جدول الاعمال للمناقشة.انطلق اللقاء اولا من الحسم في هوية هذا الاطار فتم الاتصال برئيس الجمعية على الصعيد الوطني وكان الاجماع على ان يكون الفرع الاقليمي عضويا فرعا للجمعية الوطنية.وبعد قراءة القانون الاساسي للجمعية الام تم المرور الى مناقشة الملف المطلبي في شقيه الوطني و المحلي حيث انصب النقاش على حول هموم هذه الفئة من الادارة التربوية و ظروف عملها   .وبعد ذلك تم تشكيل المكتب الاقليمي الذي يتكون من السادة

 ومن بعده تم تكوين المجلس الاقليمي الذي يضم عضوية منتدب عن كل مؤسسة تعليمية اعدادية و تاهيلية.ساد الانضباط و المسؤولية اشغال بناء هذا الصرح النوعي في الاقليم ليرافع من اجل مصالح فئة ادارية تعاني و تتالم تشتغل الة لا تتوقف من العطاء و البذل لا يلينان في حين يتم اقصاؤها قسرا من التمتع بكل حقوقها المهنية.اليكم مختصرا عن ملفهم المطلبي
– سن قانون يحمي الاطر الادارية و اعتبار الوزارة الوصية  طرفا في المنازعات
-احداث الشرطة المدرسية بمنظور تربوي يحافظ على امن المؤسسة داخليا و خارجيا
-اعتبار المحكمة الادارية الهيئة الوحيدة المخول لها اعفاء اطر الادارة من مهامها
-احداث مركز للتكوين الاداري الخاص بهذه الفئة
-منح هذه الفئة المغبونة تعويضات عن الاخطار
-التعويض المالي الخاص بالمهام
-المطالبة بالتعويض المالي عن اعباء الامتحانات الاثهادية
-حذف المداومة خلال شهر غشت
-احداث حركة محلية و جهوية و امكانية الانتقال بالتبادل
-تفعيل القانون الخاص بالملحقين الاجتماعين
تزويد المكاتب بالتجهيزات الضرورية من عدة معلوماتية و غيرها

لحسن فسكاوي حارس عام بثانوية الورود قلعة مكونة

 

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. من قبيلة صنهاجة يقول

    اما الحراس العامين والنظار في اقليم زاكورة فماهي اخبارهم…….

  2. نسيتم يقول

    نسيتم يا سادة القليل من الكثير =
    1)ان كل حارس عام يجب على الدولة ان توفر له مساعدين لكي لايقوم وحده بالاعمال التربوية والنفسية وانجاز الغياب والقيام بما هو له وما ليس له.
    2)المهام الكثيرة الموكلة للحارس العام والتي لاتنتهي ابدا فهو كحمار الطاحونة التي تطحن الريح ، لنطالب بمهام محددة ومضبوطة كي نحمي انفسنا من الوقوع في الاخطاء الخطيرة .
    3) ساعات العمل الكثيرة والتي لاتوجد في نظام تعليمي بالعالم .
    4)الشواهد المدرسية التي ننجزها وهي ليست من اختصاصنا .
    ان المداومة الصيفية حسمنا فيها بالمقاطعة(القانون واضح الا من اراد العبودية ) ولو ادى بنا الحال الى اعفائنا ، لنتكلم عن باقي ايام المداومة التي يجب ان تقوم بها النيابات لانها تتوفر على كل المعلومات الخاصة بالتلاميد بمن فيهم المنقطعون والحاصلون على البكالوريا ، والذي يدعم هذا الطرح هو عدم قبول اية شهادة مدرسية مدلى بها في ايام العطل الا بعد التأشير عليها( طبعها) في النيابات ، ادن لماذا تملأها الحراسة العامة اذا كانت ناقصة .
    في الاخير نتمنى ان تتوحد هذه الجمعيات وتنهض نهضة رجل واحد ضد كل هذا الظلم الذي يعانيه اطرها فكل واحد يعاني في صمت ولاينتظر الا من يقول له قم ، وخير مثال على ذلك هو النجاح الباهر الذي حققته كل الوقفات التي شنتها الجمعية محليا ووطنيا .
    عليكم ان تعلموا ان الاساتذة العاملون في الاقسام عندما يضربون يربكون الجهات المعنية حقا ، لكن عندما يضرب النظار والحراس العاملون ورؤساء الاشغال ومديري الدروس انهم يقضون مضجع الجهات المعنية لان المؤسسات تبقى مشلولة شللا تاما وتموت بالمرة ، فلا من يدخل او يخرج او يضبط او يوجه او يتتبع التلاميذ ولامن يضبط الغياب ويقدم ورقته ولامن يوجه ولا … ، فتتحول المؤسسات الى مؤسسات اشباح تام وتصاب بالسكتةالقلبية ،ولنا في الاضراب الوطني والمحلي السابقين خير نمودج ، اننا قوة عظيمة لاتقهر لكن البعض يجهلونها ويفوتون علينا الفرصة لكي نتحرر من عبق الاستعمار الذي نحن فيه .

  3. زاكوري يقول

    يا سادة الحراس العامين والنظار بتنغير نبارك لكم هذا المولود الجديد ولو أنكم ضيعتم سنة ونصف من الوقت وضاعت مصالح بعضكم ولو المحلية واشتغلتم بالمداومة الصيفية وخلال شهر غشت مع العلم أن المكتب الوطني للجمعية أصدر بيانا بمقاطعة المداومة خلال شهر غشت وكأنكم في دار غفلون وعلى أية حال نرحب بكم وأرجو تطعيم المطالب بما يحرج ويقضي مضجع الحارس العام والناظر ورئيس الأشغال ومدير الدراسة ألا وهو الاختصاص الفضفاض والمتعدد والمتنوع المجالات مع العلم أن الآتي من الأيام سوف يحاسب كل واحد وفق مؤشرات مرتبطة باختصاصاته وأية لجنة تفتيش أو إدارية سوف تجد خروقات مهما اجتهد الحار العام أو الناظر لذ يجب تحديد وتدقيق الاختصاص أضف إلى ذلك:
    – مطلب تقليص عدد التلاميذ من 650 إلى عدد معقول كي يتسنى المتابعة والتتبع
    – توفير مساعدين
    – إحداث مفتش الإدارة التربوية إسوة بالمصالح المادية والمالية والتوجيه والتخطيط ولفتح الآفاق الإدارية أمام هذه الفئة
    – التعويض عن السكن بسومة كرائية وطنية موحدة لغير المستفيدين منه ما دامت المذكرة الوزارية رقم 40 تنص على استفادة هده الفئات من السكن الوظيفي
    – تقليص ساعات العمل الأسبوعية ما دامت هذه الفئة تعتكف في المؤسسة طوال أيام الأسبوع
    – فتح قنوات الدفاع عن النفس أمام مختلف الأجهزة الإدارية والتأديبية والقضائية
    – فتح إمكانية التنقل بين مهام الإدارة التربوية نزولا وتصاعدا
    – الزيادة في تعويضات الأعباء والاحتفاظ بها في معاش التقاعد
    فمزيدا من التعبئة واليقظة والاستعداد للفعل النضالي ضد تجاوزات النظام الأساسي المرتقب في الأيام القليلة المقبلة والذي لا محالة سيخلف ضحايا إسوة بنظام2003.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.