الرئيسية | أخبار محلية | ينبغي عليك أن تشرب وتطبخ وتغتسل وتستحم وتنظف الملابس والبيت لأكثر من أسبوعين بخمسة لترات من الماء
ينبغي عليك أن تشرب وتطبخ وتغتسل وتستحم وتنظف الملابس والبيت لأكثر من أسبوعين بخمسة لترات من الماء

ينبغي عليك أن تشرب وتطبخ وتغتسل وتستحم وتنظف الملابس والبيت لأكثر من أسبوعين بخمسة لترات من الماء

صورة من الأرشيف - زاوية البركة

صورة من الأرشيف – زاوية البركة

ينبغي عليك أن تشرب وتطبخ وتغتسل وتستحم وتنظف الملابس والبيت لأكثر من أسبوعين بخمسة لترات من الماء الصالح للشرب، في مواجهة درجة حرارة تتجاوز خمسًا وأربعين درجة في أحسن الأحوال

واقع مر يعيش عليه أبناء زاوية سيدي صالح في مدينة زاكورة، التي أضحت وجهة سياحية مفضلة لعشاق الصحاري، أسر وعائلات لا أحاديث لها غير الماء النادر وسبل الحفاظ عليه، إذ بات لزامًا على سكان تتجاوز أعدادهم الـ 2500 مواطن أن يصطفوا في صفوف طويلة لحصولهم على حصتهم من الماء من أنبوب شاحنة بصهريج تخلف موعدها مرارًا، وتمر مرة كل أسبوعين.
 
وتظهر على بعد كيلومترات من مركز القرية، التي كانت معبر القوافل العربية المتجهة إلى تمبكتو للتجارة، شقوق على مساحات واسعة من الأراضي التي كانت ترفل تحت ظلال النخيل الوارفة، وتعيش على مياه الواحات قبل أن تمتد إليها رمال التصحر، وتتكالب الأمراض على سعف النخيل، ويضطر أبناؤها إلى الهجرة الداخلية والخارجية بحثًا عن آفاق عيش جديدة، دواوير تعيش اليوم وضعًا إنسانيًا مزريًا قوامه “الماء ولا شيء غير الماء”.
 
ومع الفقر والمعاناة التي يعيشها سكان القرية، والتي تنطبق على معظم دواوير المنطقة وتكاد تكون صورة مكررة في المغرب يُجبر السكان الفقراء على أداء درهمين ونصف مقابل الحصول على الحصة المذكورة من الماء.
 
ويرى عدد من سكان الدوار أنهم يضطرون إلى استكمال حياتهم اليومية في البحث عن الماء المالح الذي يستعملونه للطهي والاغتسال والشرب إذا استلزمت الضرورة، ولا غرابة أن تُصدم وأنت تشكو العطش من رفض لتسليمك جرعة ماء، لأن تضييعه معناه الموت في أجواء صحراوية حارقة، فالماء عندهم أشبه بثروة لا تقدر بثمن، وتحتاج إلى حسن استعمال.
 
وقال مصدر مسؤول من المكتب الوطني للصالح للشرب : “إن الحكومة تدرك أن عددًا من القرى والدواوير تعيش أزمة ماء، وأنها شرعت في اتخاذ تدابير عاجلة ومنها بناء مراكز “تحلية”، إذ ستشهد زاوية سيدي صالح افتتاح مركز التحلية الذي سيمكن سكان المنطقة من الماء لكن بضرورة اقتصاده.
 
وفي عز الظهيرة، ترمق نساء وفتيات يحملن قنينات ماء متوجهات إلى بئر بماء مالح ينتظرن دورهن لملء القنينات والعودة عند الغروب إلى البيت، وتقول إحداهن إن شغل المرأة في هذه الربوع مقتصر على جلب الماء واليقظة والحذر لعدم هدره وضياعه.
 
ويُطالَب السكان بعدم الاستحمام أو غسل الوجه صباحًا أو الانتعاش بـ”دش بارد”، فقطرة ماء واحدة تعني الحياة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى